فرنسا.. محاكمة رئيسة بلدية بسبب جمعية تركية متطرفة!

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:

أشعلت بلدية ستراسبورغ الجدل في فرنسا على خلفية تصويت أجراه مجلسها قبل أسبوعين على تقديم منحة مالية بقيمة أكثر من 2.5 مليون يورو للمساهمة في إنشاء مسجد تبنيه جمعية "مللي غوروش" الموالية لتركيا.

إلى ذلك، تعرضت رئيسة بلدية ستراسبورغ جان بارسيغيان لانتقادات حادة من قبل شخصيات في الحكومة بسبب دعم الجمعية المقربة من تركيا.

من جهته، قال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين "لقد أتيحت لي الفرصة لأقول لرئيسة بلدية ستراسبورغ.. إنّنا، بالحدّ الأدنى، لا نجد هذا الأمر متماشياً مع المصالح الفرنسية"، مضيفاً أنّ "هذه الجمعية الموالية لتركيا لم ترغب في التوقيع على ميثاق قيم الجمهورية".

تطور لافت

وفي تطور لافت في القضية أعلنت إدارة محافظة با-ران التي تقع ستراسبورغ ضمن سلطتها الإدارية اتخاذ الاجراءات القانونية لإلغاء التصويت على مساعدات البلدية فيما لم يتم بعد تأكيد منحها بانتظار تصويت ثان لمجلس المدينة مخصص لمجموعة CIMG التي تشرف على مشروع المسجد الكبير أيوب سلطان المثير للجدل والذي هو قيد الإنشاء في ستراسبورغ.

صورة لمسجد سلطان أيوب في ستراسبورغ

صورة لمسجد سلطان أيوب في ستراسبورغ

وجاء إعلان المحافظة عن اللجوء إلى القضاء بعد ساعات من نفي منظمة "مللي غوروش" القاطع للاتهامات بولائها لأنقرة أو تبنيها الأفكار الانفصالية خلال مؤتمر صحفي عقد أمس في العاصمة الألزاسية.

بوابة الممر المصرية بوابة الكترونية شاملة متابعة كافة الاخبار المصرية والعربية والعالمية وكل ماهو جديد فى 24 ساعة على مدار الساعة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى